Edmund Haddad- a poetician after my own heart.

Standard

Edmund is one of our oldest and most consistent readers. He has a beautiful smile and sparkly eyes. He writes arabic poems that make us blush, cry and sigh. Thats a good thing. He says he is working on a book, I am personally prepared to kick his butt if he doesnt. He is all that is good about young writers in Beirut exploring their language and other cultures as poetry unique. Enjoy this morsel. I will post my favorite, later.

لا تذهب، خذ معك جسداً تفتت
خذ زهر حديقتنا
ارسم له صيفاً آخر
ارسل شوارعك ناحية القلب عندما تضيع عناوينك .
استبِق ضجراً يجرّد الأحاسيس من ألوانها، فهنا تذبُل وتُنسى في إنائك
وتختفي الأجنحة الزرقاء، وتستيقظ الأميرة النائمة قبل وصولك.

لا تذهب، خذ معك فنجان القهوة، الفنجان “الشفة”
خذ طاولة المطبخ واسأل أمّك عن زيتون الموسم الجديد:
” هل ما زال حدّاً؟ هل ما زال ينتظر؟ ”
اترك وجهك المتعب في المرآة، اترك صلاتك على فلتر سيكارة
امشِ وحولك ما تريد، كيس كلل، فردة حلق، أبيض من بشرتها، رعشة برد قبل المرض.

لا تذهب، خذ معك قصائد لا قيمة لها،
خذ ولداً يركض خلف ظلّه، خذ سيفاً من دفاتر العرب وافتح في السماء كوّة صغيرة ليتبدّل الهواء.
دندن أغانٍ يحبّها الحب،
دندن أغانٍ تحبّها أنت،
دندن أغانٍ تأخذها معك.

لا تذهب،
خذ هروبك الدائم معك،
غبارك، وليمتك، حبيبتك،
ولا تترك أثراً لمرورك، حركتك البطيئة
إيقاعك البطيء
كلل يديك بالغار واقتحم أبواب الجنّة
أرفسها وادخل، لا تستأذن حامل المفاتيح، لا تستأذن أحداً.

لا تذهب، خذ معك وجعاً، علّقه كمعطف عندما تصل،
ألقِ سلاماً بارداً في بيت النار
وراقب أبا النواس يكسّر الأنوار في كؤوس النبيذ، ولا تخف فالأرض تنتهي خلف أسوار سجنك.

لا تذهب، خذ معك عاصفة تتكسّر خلف الباب،
خذ معك كمشة حزن، ضعها في جيبك، ولا تذرف دمعة واحدة قبل أن تصل إلى سريرك.
تذكّر كيف كنت تركع في هذا السرير لتلقي سلام على مريم، لترسل لها قبلة قبل أن تنام،
تذكّر أنّك كنت تنام، ضع وجهك تحت المخدّة وتذكّر الدفء، تذكّر وأنت ذاهب صابون الحلاقة على شاربي والدك، جريدة الصباح،”عروسة” الزعتر، رائحة الملعب،
تذكّر لتبتسم أو لتدمع لا فرق ما دمت تنسى فالطفولة أصبحت لعنة الذاهبين.

لا تذهب، خذ معك أنفاسك المتقطعة،
خذ رمل المكان وانثره مثل سحرٍ على وجوه الغائبين
قبّل يديها وأنت تشمّها ملء الهواء، قبّل يديها لترسم لك شفتيك، قبّلها.

في إحدى الزوايا المظلمة رجل يبحث عن جانحيه، امرأة تداوي جرحها بالبكاء.
في إحدى الزوايا المظلمة رجل يسقط من جنّته مراراً، امرأة تروي ذاكرتها بالبكاء.
في إحدى الزوايا المظلمة تنمو الكلمات مالحة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s